جاري تحميل ... راديو مصر

إعلان الرئيسية

أخر المواضيع

إعلان في أعلي التدوينة

من هم المحرمات من النساء ؟ موقع راديو مصر



1) المحرمات تحريماً مؤبداً بسبب القرابة : وهن سبع :


  •  الأم : مثلها الجدة ، وإن علت من قبل الأب أو الأم .
  •  البنت : ومثلها بنت الابن ، أو بنت البنت ، وإن نزلن .
  •  الأخت : شقيقة كانت ، أم لأب ، أو لأم .
  •  العمة ( أخت الأب ): شقيقة أو لأب أو لأم ومثلها عمة الأب وعمة الأم.
  • الخالة (أخت الأم): شقيقة أو لأب أو لأم ، ومثلها خالة الأب وخالة الأم.
  •  بنت الأخ : ومثلها بنت بنته ، أو بنت ابنه وإن نزلن .
  • بنت الأخت: ومثلها بنت بنتها ، أو بنت ابنها وإن نزلن .

2) المحرمات تحريماً مؤبداً بسبب المصاهرة : وهن أربع :


1- أم الزوجة : وهي تحرم بمجرد العقد على ابنتها ولو لم يدخل بها ، وكذلك جدة الزوجة من جهة أمها أو أبيها ، وإن علت .

2- بنت الزوجة المدخول بها : وتسمى ( الربيـبة ) فإن لم يكن دخل بالأم فلا جناح عليه أن يتزوج بالبنت ، وكذلك بنت بنت الزوجة ، أو بنت ابنها وإن نزلن من المحرمات .

3- زوجة الابن : أو زوجة ابن الابن ، أو زوجة ابن البنت ، وإن تزل .
4- زوجة الأب : ومثلها زوجة الجد ، سواء من جهة الأب أو الأم وإن علا .

3) المحرمات تحريماً مؤبداً بسبب الرضاع :

ويحرم بسبب الرضاع من النساء ما يحرم من النسب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إن الرضاعة تحرِّم ما يَحرم من الولادة ] رواه البخاري ومسلم .
القسم الثاني : المحرمات من النساء تحريماً مؤقتاً :
وهن النساء اللائي حرُمن على الإنسان لسبب من الأسباب ، فإذا زال هذا السبب زالت الحرمة وعاد الحِلُّ ، فإذا عقد على واحدة منهن قبل زوال سبب الحرمة كان العقد باطلا ً.
وينبغي أن يُعـلم أن هؤلاء النسوة مثل أخت الزوجة أو عمتها لا يكون الرجـل محرماً لها في سفر ، ولا يحل له الخلوة بها ؛ لأنه من هذه الجهة أجنبي عنها .
1) الجمع بين الأختين : سواء كانت من النسب أم من الرضاع : قال الله تعالى :

 ( وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف ) النساء:23 .

2) الجمع بين المرأة وعمتها ، أو بين المرأة وخالتها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" لا يجمع بين المرأة وعمتها ولا بين المرأة وخالتها ".
 رواه البخاري ومسلم.
3) المرأة المتزوجة : فما دامت في عصمة زوجها لا يحل لها الزواج بآخر،

4) المشركة الوثنية : وهي التي ليس لها كتاب سماوي ، فإذا أسلمت حلت ، وجاز الزواج بها ، أو لو صارت نصرانية أو يهودية _ مع توفـر شروط أخرى ، قال الله تعالى:
 (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن) .
( البقرة:22 ) .

5) المرأة المعتدة : فلا يجوز لرجل أن ينكح امرأة لا تزال في عدتها سواء كانت هذه العدة من طـلاق أم وفـاة ، فإذا انتهت عدتهـا جاز الزواج بهـا ، قال الله تعالى:
( ولا تعزموا عقدة النكاح حتى يبلغ الكتاب أجله )
البقرة:235

6) المرأة المطلقة ثلاثاً على من طلقها : فلا يجوز لزوجهـا أن يعود إليهـا حتى تنكح زوجاً غيره ، نكاحاً شرعياً صحيحاً ثم يطلقها الزوج الثاني، وتنقضي عدتها منه فإذا حصل كل ذلك جاز لزوجها الأول أن يعود إليها ، ويعقـد عليها عقد زواج جديد ، قال الله تعالى :
( فإن طلقهـا فلا تحل له من بعدُ حتى تنكح زوجاً غيره . فإن طلقها فلا جناح عليهما أن يتراجعا إن ظنّا أن يقيما حدود الله وتلك حدود الله يبينها لقوم يعلمون ) .
 البقرة:230

7) الخامسة لمن عنده أربع زوجات : فلا يجوز أن يضم زوجة خامسة إلى نسائه الأربع حتى يطلق واحدة منهن ، وتنقضي عدتهـا أو تموت ، فإذا ماتت أو طُلّقت وانقضت عدتها حلت له الخامسة ، قال الله عز وجل:
 ( فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ) .
النساء:3.
وأما متي يصح للرجل أن يكون محرما فالصحيح إذا ناهز البلوغ حتى ولو لم يبلغ والله أعلم
تعديل المشاركة
Reactions:
مواضيع قد تهمك × +
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال